كيفية السيطرة على الانفعالات

هل تملك سمعة سيئة في مكان عملك أو بين أفراد أسرتك بسبب سرعة انفعالاتك ؟ لما لا تتعلم معنا هذه النصائح الهامة للسيطرة على الانفعالات، تعتبر الانفعالات من أهم المشاكل الشخصية التي يعاني منها البعض وتسبب مشكلة فعلا لهم مع أنفسهم قبل كل شيء، ثم مع الآخرين الذين يتعاملون معهم، تذكر السيطرة على الانفعالات لن تجعل محيط عملك أكثر ود وألفة فقط ولكنها ستجعل صحتك أفضل أيضاٌ.

كيفية السيطرة على الانفعالات

سيطر على انفعالاتك بالتأمل والهدوء :-
جرب أن تتأمل كل ما تراه وأن تنظر إليه وجها لوجه بعين هادئة مطمئنة، ولا تهتم بما يلقى إليك من ملاحظات أو استهجان. إذا استطعت أن تقوم بذالك فأنت مسيطر على انفعالاتك، أدخل في نفسك الشعور بأنك حر ومستقل وسيد لنفسك دون غرور، وضع في ذهنك أن تفكر بذاتك وتدرك من أجل نفسك ومن أجل الناس، وتلاحظ وتقدر وتفهم من تلقاء نفسك، وليس لأحد أن يؤثر فيك أو يغير مجرى سلوكك أو أفكارك، وثق إنك إنسان قادر ع السيطرة على نفسك.

خد نفس :-
طبعاٌ مش نفس من الي في دماغكوا، أنا أقصد بدلاً من أن تستبق الأحداث للرد إلى أدعاء أو حجة، جرب التزام الهدوء وخد نفس عميق سيساعدك ع تخفيف إنفعالك، عد الى العشرة، وحاول السيطرة على تعابير وجهك.

الرياضة تحد من الانفعالات :-
الرياضة طريقة عظيمة للتنفيس عن الإحباط والإجهاد المكبوت، عندما تنغمس في بعض النشاطات البدنية، ستبدأ هورمونات السعادة لديك مثل serotonin وendorphin بالازدياد في الجسم، من المنافع الأخرى للرياضة تحسين القدرة البدنية والصحة.

فكر قبل متكلم :-
في أغلب الأحيان نميل إلى قول أشياء شريرة في أول لحظات الانفعال، وهذا يعني بأننا سنقع في مشكلة أكبر ونشعر بالأسف لاحقا، فكر بما تريد قوله وما اذا كان من المفروض أن تقوله، بدلاً من قول أي شيء بشكل عشوائي.

هل انت معروف بانفعالاتك الحادة ؟
اذن من الأفضل أن تبتعد قليلا وتفكر في طريقة لعلاج انفعالاتك، بالطبع لن تتحول فجاءة الى حمل وديع، ولكن قد يساعدك وقت الاسترخاء في علاج بعض المشاكل التي تسبب لك التوتر والاجهاد وبالتالي العصبية، عند الشعور بالانزعاج اذهب الى الحمام واغسل وجهك وانزع سترتك أو اي شيء يشعرك بالضيق وستشعر بالتحسن.

احصل ع قسط من النوم :-
الحرمان من النوم يمكن أن يقودنا الى المذيد من الانفعالات، وتأرجح المزاج، والتركيز السيئ وعدم تحمل الإجهاد، لذا؛ إذا لم تحصل على ساعات نوم كافية في الليل، حاول الحصول على استراحة في منتصف النهار حسب جدول عملك اليومي ثم رتب امورك بحيث تحصل يوميا على ثمان ساعات من النوم.

كن هادئاٌ :-
إذا ألقي على مرأى منك ومسمع رأي لا يروقك كن هادئا، وإذا راقك إبقى هادئاً أيضا، فإذا فعلت ذالك فأنت فعلا مسيطر على نفسك، ومسيطر على انفعالاتك، إذا كان لك أن تجيب عن سؤال أو تتكلم في أمر يعود عليك بالفائدة فليكن كلامك موجزا وواضحا ومختصرا ومفيدا، أما إذا نجحت في أن تحد من انفعالات وجهك وقمت بذالك على خير وجه فأنت مسيطر على نفسك ومسيطر على انفعالاتك.

فكر بطريقة ايجابية :-
أحياناً، حتى بعد إنغمسنا في معركة كلامية، نميل إلى التفكير في المشكلة، وهذا يمكن أن يشوش بقية يومنا، لتفادي هذا حاول تغير تفكيرك وفكر بأمور ايجابية وسعيدة، توقف عن تكرار المشهد الذي حدث في خيالك وللأخرين حتى تنسى، إستمع إلى الموسيقى، شاهد فيديو مضحك، قم بأي شيء يمكن أن يغير مزاجك.

شاهد أيضاٌ :- العادات السيئة التي تبعد الناس عنك

السيطرة على الانفعالات في أبسط معانيها :-
هو إلزام النفس بانتهاج خطة معينة وإتباع قواعد منطقية علمية وتنفيذ قرارات مدروسة، وبالطبع لا يمكن أن يحدث هذا إلا عندما يستهدف الإنسان غاية شاملة عامة إليها تتجه جهوده، ومنها تنبعث تصرفاته، واذا ما طبقنا ذالك علينا يمكن أن نقول؛ إن الهدف العام هو إصلاح عيوبنا الشخصية، أما السيطرة على النفس فهي سلاح الأول وخط الدفاع الأول الذي سيساعدنا على تحقيق أهدافنا وأحلامنا.

شاهد أيضاٌ :-

كيفية السيطرة على الانفعالات