قصة العماره رقم 42 !

لنا ولكم اللقاء مع قصة مرعبة جديدة "قصة العماره رقم 42القصة تدور حول فتاة تدعى هدى ووالدتها عائشه تراوضهما الأشباح في العمارة رقم 42، يعني من الأخر إلي بيخاف يطلع بره ^_^.

قصة العماره رقم 42 !

على فكرة الصورة بترعب أكثر من القصة :)، المهم تبداء أحداث القصة مع الساعه 12 بالليل والأم عائشه تجلس علي اريكه منزلها دخلت عليها ابنتها الصالون وقالت لها امي لماذ لم تنامي بعد، صرخت امها في وجها انا ليس عندي مدرسه غدا حتي انام وانت عندك مدرسه الساعه السابعه يجب عليك الخلود الي النوم، دخلت ابنتها غرفتها حتي ترجع للنوم، وبسرعه عائشه سمعت صوت ابنتها تصرخ، دخلت الام مسرعه علي غرفتها لتجد نافذه الغرفه محطمه وسالت ابنتها مذا حدث يا هدي؟ قالت الفتاه رأيت رجل في غرفتي وحطم النافذه ووقع بكت الفتاه وقالت ارجوك امي نامي بجواري لا اريد ان اري هذه الاشياء انا عمري الان 6 سنوات، فقالت الام لها حسنا حسنا تعالي نامي بغرفتي، نامت الفتاه بجوار امها وعائشه قلقه جدا من الكلام التي قالته ابنتها لها.

وجاء الصباح والام تستيقظ من النوم لتري ان ابنتها لا تنام بجوراها فقامت الام مفزوعه هدي هدي اين انت؟ لتجد ابنتها نامت في غرفتها مره اخري قامت الام صائحه لماذا قمت بالنوم هنا قلت لك لا تنام هنا، قالت الفتاه اسفه يا امي لكن عندما رجعت لغرفتي اعطاني الشبح الذي القي نفسه من النافذه فراوله معصورة يا امي فشمت الام يد ابنتها حتي تتاكد فقالت انها ليست فراوله بل دماء يا هدي اغسلي يدك واذهبي للمدرسه.

قامت عائشه واوصلت بنتها للمدرسه وقالت لها عندما تنهي الحصه اليوم ارجعي الي البيت فورا انا في انتظرك يا هدي، قالت ابنتها حسنا، ورجعت الام لبيتها وتفتح باب شقتها وقبل ان تفتح سمعت ضوضاء حتي ان باب منزلها يتحرك فكانت الام سوف تقع من سلم العماره، لكن انقذتها جارتها حسناء، وقالت لها يا سيدتي سوف تقعي قالت عائشه هل رايت باب منزلي يتحرك؟ قالت لها لا، رجعت عائشه الي منزلها، وتأخر الوقت حتي بقت الساعه العاشره ونص صبحا وابنتها لم ترجع للمنزل، ارتدت الام ملابسها حتي تاخذ ابنتها من المدرسه وقالت لقد قلت لها ان ترجع ولكن سوف اخذها يمكن خافت ان تمشي لوحدها وخصوصا ليس لها اصدقاء، المهم ذهبت الام الي المدرسه لتجد زحام كبير داخل المدرسه في الفناء لتجد اناس كثيره يقفون يبكون ويخافون من المنظر يا تري ما هو ؟ ابنة عائشه جثه هامده علي الارض، وعندما رائت الام هذا المنظر صرخت ووقعت مغمي عليها، وفي اليوم التالي تحدثت الام الي مدير المدرسه وقالت له مذا حدث؟ قال لها في الحقيقه لم اري شيء لان عندما جاء وقت الفسحه نزلوا الجميع ولم اري من الزحام، ولكن بعد ذلك رايت هدي جثه هامده، رجعت الام المهمومه بيتها ودخلت غرفه ابنتها وتري صورتها امام عينها وتبكي، وفجأه تري الام رجل يقف ينظر الي النافذه المحطمه واوقعت الام صورة ابنتها من منظره ،وقام هذا الرجل بالصرخ واوقع نفسه من النافذه فقامت الام للاستحمام لانها تشعر بالتعب من ما حصل، وهي تستحم رأيت يد ومع اليد سكين واليد ضربت عائشه في يدها، فربطت الام يدها بقماشه وقررت الام ان تذهب للشرطه، وقامت وتجري علي سلم عماره 42 وفاجاه تري طفل علي هيئه شبح ويقول لها هل رايت ابي؟ فعرفت الام من الاب الذي يتحدث الطفل عنه، الاب هو الذي حطم النافذه ووقع منها فقالت له اراه دائما يرمي نفسه من النافذه، فقام الطفل وقال لها يجب عليك الموت ايتها الخائنه، جرت الام ورجعت لمنزلها مرة مفزوعه وتبكي بحرقه وتقول لااااااااااااالا استطيع ابلاغ الشرطه فسمعت طرق بابها فقالت بتوتر من؟ قال استاذه سمعت عن قتل ابنتك انا متخصص في عالم الاشباح وسوف احكي لك عن الرجل الذي يرمي نفسه من النافذه معظم الوقت، فتحت الام الباب لتري ان هناك لا احد فتعجبت فاقفلت الباب، وسمعت مرة اخري طرق بابها قالت من هناك ؟ قالت انا جارتك حسناء، فنظرت الام من العين السحريه وبالفعل تجد جارتها واقفه، ففتحت لها عائشه لتجد شبح فصرخت فدخل ورائها فدخلت الام غرفة ابنتها لتجد الرجل الذي يرمي نفسه من النافذه كل مرة وفاجاه رائت الشرطه وبعد انقاذها قررت ان تترك عماره 42 المخيفه فاحضرت حقيبتها لتجد شبح ورائها والتفت لتجده معه سكين وقام بطعنها فماتت علي الفور.

الصراحة أنا شايف إنها قصة تافهه، بس مش معقول بعد منقلتها وظبط الأداء أمسحها تاني،
المهم أتمنى أن تكون القصة نالت على إعجابكم ^_^.

شاهد أيضاٌ :-

قصة العماره رقم 42 !

2 التعليقات

ايه اللي انت ناشرها د ي تخوف

منا كاتب ان الصورة ترعب اكتر من القصة