أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال والمراهقين

تتسبب الألعاب الإلكترونية في أضرار كبيرة على مستعمليها خاصة الأطفال، لذالك قمنا بتناول هذا الموضوع لتوعية الأباء والأمهات من هذه الأضرار، كما إنها تلحق الأذى أيضا بالمراهقين، وهذا يرجع لمناظر العنف والدماء التي تبثها هذه الألعاب الإلكترونية، ولهذا سنعرض لكم أضرار الألعاب الإلكترونية حتى نحاول تجنبها و بذلك نقلل أضرارها.

أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال والمراهقين
صورة تبين أحد الأطفال وهو يلعب إحدى الألعاب الإلكترونية
سنتناول في هذا الموضوع الأضرار التالية: ( العنف الزائد - الغضب - الأضرار الصحية - الإدمان - بعض المظاهر السيئة ).

مقدمة حول أضرار الألعاب الإلكترونية :
 حيث يشهد الشاب المراهق تحولات كثيرة خلال هذه الفترة العمرية، وهي فترة البلوغ و بدء الإحساس بالمسؤولية و الضغوط خاصة من الأولياء، كما أن سلوكهم طريق غير سوي وتعرضهم لمخاطر المرافقة للمراهقة من بداية الإدمان على المخدرات الى السرقة، وهذا راجع إلى الأفكار التي ترسخت في ذهونهم من الألعاب الإلكترونية.
يحاول هؤلاء المراهقين الدمج بين العالم الإفتراضي والحقيقي، ومحاولة الدخول في مغامرات ليس لها مخرج، وقد يجدون أنفسهم في السجن في آخر المطاف، لأنهم لم يفرقوا بين لعبة إفتراضية للهو و بين حياتهم الحقيقة و التي بنوها على الأفكار التي تعلموها من الألعاب الإلكترونية، حيث إنها أيضاٌ قد تؤثر عليه سلباٌ مما قد يجعله سلبياٌ مع المجتمع.

العنف الزائد الذي تسببه الألعاب الإكترونية :
 الكثير من أطباء علم النفس يلقون اللوم على الألعاب الإلكترونية على أنها السبب الأساسي في زيادة العنف في المجتمع، و قالوا أن الألعاب تنمي العنف بشكل غير هادف، و بأنها على عكس الأفلام، فالأفلام (من وجهة نظرهم) تظهر العنف و لكن في شكل سرد قصة، و بذلك فالأفلام توصل رسالة ما، و لكن الألعاب تنمي العنف و لكن بدون أي هدف، و بذلك ردة فعل اللاعبين في حياتهم العادية تكون عنيفة بشكل زائد عن الطبيعة.

الغضب الذي تسببه الألعاب الإكترونية :
 اللعب قد ينمي خصلة الغضب عند بعض الناس، فقد يصبح بعض الناس سريعي الغضب و غير قادرين على أن يتحكموا بأعصابهم، و قد يظهر هذا الطبع عند بعض الناس أثناء اللعب بحيث يغضبون لدرجة أنهم قد يكسرون التلفاز أو الكمبيوتر أثناء اللعب، و هذا التأثير لا يظهر أثناء اللعب فقط بل أثناء حياتنا أيضاٌ بحيث لا يستطيع الشخص التحكم بأعصابه، و هذه مشكلة كبيرة جدا، فأثناء الغضب لا يستطيع الإنسان التحكم بتصرفاته و قد يقوم بأشياء قد يندم عليها بعد ذلك.

الأضرار الصحية التي تسببها الألعاب الإكترونية :
 الألعاب الإلكترونية لها عدة أضرار صحية، فهي من الأشياء الملامة على إصابة الناس (خصوصا الأطفال) بالسمنة، فالسمنة يندرج تحتها العديد من الأضرار الكثيرة بالتأكيد الجميع يعلمها، أيضاٌ الإكثار من اللعب يضعف النظر بشكل عام لتأثير أشعة التلفاز على الشبكية في العين، بالإضافة إلى ذلك الألعاب الإلكترونية مسؤولة عن ضعف في الجسم بشكل عام لقلة الحركة و تيبص مفاصل الجسد (الركبتان خاصة) من كثرة الجلوس.

الإدمان الذي تسببه الألعاب الإكترونية :
 في الحقيقة الإدمان هو مشكلة كبيرة لدى الكثير من اللاعبين، فاللاعب المدمن غير قادر أن يتوقف عن اللعب، و الإدمان يولد الكثير من المشاكل فالإدمان يدخل اللاعب في حالة العزلة و بذلك يفقد حياته الشخصية، و يفقد أصدقاءه و عائلته. أيضا الإدمان يولد مشكلة كبيرة أخرى منها قلة التركيز، فمع أن الألعاب الإلكترونية ترفع نسبة التركيز لدى اللاعبين، و لكن الإكثار من اللعب لدرجة الإدمان يجعل اللاعب غير قادر على التركيز البتة،  لأنه عندما يقوم بعمل أي شيء آخر غير اللعب فإنه يفقد قدرته على التركيز، لأن عقله مشغول بالتفكير في الألعاب لدرجة أن الشخص يكون حاضر جسدياٌ و غائب ذهنياٌ، ومن المشاكل الأخرى للإدمان هي الإلهاء عن الصلاة، لذالك يجب أن تحدد عدد سعات للعب يوميا و أسبوعيا، و يجب الالتزام بهذه الساعات وعدم تخطيها، هذا سيساعد على التحكم في أوقات اللعب، و تذكر أن لك حياة غير تلك التي تعيشها في ألعاب الفيديو، و أن تلك التي في ألعاب الفيديو هي غير واقعية و أنها تسلية، وأن حياتك الأخرى هي الفعلية و الواقعية، و أن صلاتك أهم من كل شيء آخر.

المظاهر السيئة التي توجد في الألعاب الإكترونية :
 للأسف الكثير من الألعاب حالياٌ يظهر فيها مناظر مسيئة للإسلام، و أكثر تلك المناظر هي مناظر العرى و الجنس، بالطبع معظمنا تعرض إلى هذا الموقف و في الحقيقة هذا شيء مشين و هذا هو من الأشياء التي يصعب علينا حلها، فمن المحزن أن يكون الواحد مننا يلعب لعبته المفضلة و في وسط اللعب يظهر منظر مخل، و هذا حال الكثير من الشركات الكبرى في ألعاب ذات سيط و شهرة، حتى إنه أصبح من الطبيعي رؤية مناظر كهذه في الألعاب، فلذالك نناشد الأباء بمراقبة الألعاب التي يلعبها أبنائهم.

رأي الشخصي في الألعاب الإكترونية :
 الألعاب الإلكترونية شيء مسلي لا يجب أن توضع على قائمة الأشياء الجادة، نحن نلعب لنستمتع لا لندمر حياتنا و آخرتنا، فرأيي الشخصي إذا استطعتا التقليل من مشاكل الألعاب خصوصا الإدمان هذا سيجعل اللعب مفيد غير مضر، فأرجو أن يستفيد كل من يقرأ هذه المقالة من المعلومات المقدمة فيها، يجب فرض الرقابة على هذه الألعاب الضارة والتي يجب منعها من التواجد في السوق، كما أوصي الأباء والأمهات بمراقبة أبناءهم حق المراقبة، فرغم أن تلك الألعاب محظورة على الأطفال والقاصرين "+18" إلا أن أكثر من يجرب تلك الألعاب هي هذه الفئة السنية فحذاري ثم حذاري، و تذكروا جميعا حياتك و صلاتك أهم من أي شيء آخر في هذه الدنيا حتى الألعاب الإلكترونية.

مع اللقاء في تدوينة جديدة وموضوع جديد على مدونة فلسنجي

شاهد أيضاٌ :-

أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال والمراهقين